الجمعة , يناير 21 2022
أخبار عاجلة

بالفيديو .. متحدث الصحة: الخوف المبالغ والقلق غير المبرر من “كورونا” كالتساهل واللامبالاة .. كلاهما خطر

حذر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، من التساهل والتهاون بالتزام الإجراءات الاحترازية للوقاية من تفشّي فيروس كورونا المستجد، أو من المبالغة في الخوف والقلق غير المبرر من هذا الفيروس، وقال: “نحن نعيش مرحلة جديدة من العودة للحياة الطبيعية في ظل جائحة لا تزال أخطارها مستمرة”، مشيراً إلى أنهما طرفا نقيض وأمر سلبي، ولا توفر الحماية للإنسان من اكتساب العدوى.

جاء ذلك في رسالته لمن يتساهلون بالإجراءات الاحترازية في مقابل من يبالغون في خوفهم وقلقهم من الإصابة بالفيروس، وذلك في رده على سؤال “سبق” اليوم خلال المؤتمر الصحفي لمستجدات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث أجاب قائلاً: “طرفا النقيض دائماً شيء سلبي وغير جيد وغير محمود، الوقاية والخطوات والالتزام بالإجراءات الاحترازية أمر يسير وسهل بالوعي والمتابعة وتطبيقها بكل يسر وسهولة، وأن نعود -بإذن الله- بشكل آمن، وأحذر بالتزامنا بهذه السلوكيات الصحية التي ليست هي مفيدة فقط في هذه الجائحة، والتفاعل معها، بل من المتوقع أن يكون أثرها -بإذن الله- من يمارسها أفضل للصحة بشكل عام”.

وأضاف “العبدالعالي”: “الخوف والقلق والهلع والفزع غير المبرر والتصرفات المبالغ فيها في الاحتياط قد تكون سلبية على الشخص وعلى المحيطين به بالتوترات التي قد تتولد من ذلك، وهي حتماً لا توفر الحماية، فوجود التوتر والقلق لا يحمي الإنسان من اكتساب العدوى، وإنما يحمي بعد توفيق الله -سبحانه- والايمان بالله والثقة به هو تطبيق الاحترازات بالشكل الصحيح والسليم الذي يتم بثه ونشره من خلال المنصات التوعوية التي تقدمها وزارة الصحة”.

وأردف: “وبالمقابل الاستهتار وعدم المبالاة وعدم تطبيق السلوكيات والإجراءات هو خطر على الشخص وعلى من يحبهم من حوله؛ لأنه قد يكتسب العدوى -لا قدر الله- أو ينقلها للآخرين، ويكون فيها ندامة”.