الثلاثاء , أغسطس 3 2021
أخبار عاجلة

مع بشرى عودة الحياة لطبيعتها والـ3 مراحل.. هنا رسائل وعي السعودية وأهلها

في الوقت الذي استبشروا فيه خيرًا بالإجراءات بالموافقة الكريمة على العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية على ثلاث مراحل مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية؛ يدرك السعوديون والمقيمون على حد سواء، ما يقع على عاتقهم من مسؤوليات حقيقية لمنع الوباء من الانتشار مجددًا.

لقد أثبتت الأشهر الماضية مدى الإحساس العالي بالمسؤولية لدى الشعب السعودي في مقابل ما بذلت فيه الحكومة الرشيدة من غالٍ ونفيس قد يُلحق الضرر باقتصادها؛ ولكن كل ذلك يسهل في مقابل أن صحة الإنسان على هذه الأرض أيًّا كان مواطنًا أو مقيمًا نظاميًّا أو مخالفًا، وما أعطتهم المحن من دروس عملية.

لقد كانت نِسَب الإصابة من الأقل عالميًّا، ولم تحدث أي كوارث أو مشكلات طبية ولله الحمد، حتى وصل الأمر إلى أن ٩٥ ٪ من الأجهزة الطبية لم نحتج إليها حتى الآن، ولن نحتاج إليها بإذن الله.

الفرح بعودة الصلاة في المساجد وإحياء فريضة الجماعة، وغيرها من مظاهر الحياة؛ يعزز الوعي لدينا بأهمية المسؤولية التي تقع علينا جميعًا لمنع الوباء من الانتشار مجددًا، من ضرورة تعقيم اليدين وغسلها باستمرار بالماء والصابون، واستمرار ارتداء القفازات والكمامات القماشية أو العادية؛ ليكون أداؤنا لهذه الفرائض، التي اشتقنا للقيام بها، بكل يسر وسهولة.

إن وضع القيود على التجمعات في المناسبات الاجتماعية لأكثر من 50 شخصًا؛ يحتم علينا الاستمرار في اتباع قواعد التباعد الاجتماعي وتجنب الاختلاط مع الآخرين حتى ينتهي الفيروس تمامًا، ويتم القضاء عليه بإذن الله؛ لنخرج من هذه التجربة كما خرجنا سابقًا أقوى وأفضل بفضل الله سبحانه، ثم بفضل ما تبذله حكومتنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حفظهم الله.